طبيعة نشاط المقاولات والاستثمارات العقارية ومدى خضوعه للزكاة

  طباعة ٢٣ يناير. ٢٠١٧

طبيعة نشاط المقاولات والاستثمارات العقارية ومدى خضوعه للزكاة 

يختص نشاط المقاولات والاستثمارات العقارية بعمليات البناء والتشييد لإقامة البنايات والطرق والجسور والمرافق .. ونحو ذلك ، كما يدخل فى نطاقه كذلك عمليات الاستثمار العقارى بكافة صوره المختلفة ومنها على سبيل المثال ما يلى :

-          شراء الأراضى وتقسيمها والاتجار فيها .

-          شراء الأراضى وتمهيدها والبناء عليها وبيعها .

-          الاتجار فى الأراضى والعقارات المبنية .

-          الوساطة فى تجارة الأراضى والعقارات المبنية .

-          شراء العقارات وتركها لحين ارتفاع ثمنها ثم بيعها .

-          شراء العقارات المبنية لاستخدامها فى المستقبل كمسكن للذُرِيةْ .

-          الحصول على عقارات كميراث وتركها كما هى لصعوبة التصرف فيها .

-          شراء العقارات المبنية وتأجيرها للغير .

-          الحصول على عقارات كهبة أو هدية وتركها كما هى لصعوبة التصرف فيها .

وتخضع الأموال المستثمرة فى هذه الأنشطة للزكاة ، ومن الأدلة   الشرعية لذلك ما يلى :

(1)    - عموم خضوع الأموال النامية أو القابلة للنماء للزكاة ، ويتوافر ذلك فى الأموال المستثمرة فى نشاط المقاولات والاستثمارات العقارية .

(2)  تعتبر هذه الأنشطة من مصادر الكسب الطيب الحلال ، الذى يخضع للزكاة وينطبق عليها قول الله تبارك وتعالى :)يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنفِقُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ( [البقرة : 267] .

(3)    تدخل هذه الأنشطة إمَّا فى مجال الصناعة أو التجارة أو المستغلات أو الاستثمار ويطبق عليها أحكامها .

وتأسيساً على ذلك : تخضع الأموال المستثمرة فى نشاط المقاولات والاستثمارات العقارية للزكاة على النحو الذى سوف نفصله فيما بعد .

من كتاب أساسيات أحكام الزكاة

دكتور حسين حسين شحاتة

عدد الزائرين  972 عدد الزائرين

 

عدد الارسال  0 عدد الارسال

 

مرات الطباعة 231 مرات الطباعة

التعليقات

    لا يوجد تعليقات
  • اضف تعليقك
  • التعليق بالفيس بوك
  • التعليق بجوجل بلس